ترجع فكرة إنشاء جامعة مولانا مالك إبراهيم الإسلامية

مقدمة


ترجعفكرةإنشاءجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقإلىأوائلالعقدالسادسمنالقرنالعشرينعندماأحستوزارةالشؤونالدينيةالإندونيسيةبأهميةإعدادمعلميالعلومالإسلاميةواللغةالعربيةعلىأسسعلميةحديثةللمواطنينالإندونيسين، بدايةمنكليةالتربيةبمالانقالتابعةلجامعةسوننأمبيلالإسلاميةبسوراباياالتيأسستعام 1961م، ثمتحولتإلىمايسمىبالمعهدالعاليالحكوميللعلومالإسلاميةعام 1997م، ثمتحول -ولفترةقصيرة- إلىمايسمىبالجامعةالإندونيسيةالسودانيةبمالانقعام 2002م وذلكنتيجةالتعاونورمزالصداقةبينالبلدينالشقيقين -إندونيسياوالسودانوأخير، تحولتإلىالجامعةالإسلاميةالحكوميةعام 2004م تحتالقرارالرئاسيذيالرقم : 50 في 21 يونيو 2004م.

وفيأولعام 2009م سماهارئيسجمهوريةإندونيسياباسمهاالحالى -جامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانق- منذبدايةتحولهاإلىالمعهدالعاليحرصتالجامعةعلىتمكينوجودهامنبينالجامعاتالموجودة، تلبيةلمتطلباتالألفيةالثانية. وسميتبالإسلاميةلأنهابدأتبتدريسالعلومالإسلاميةفقط، ثمتوسعتفيمابعدلمختلفالعلومالنظريةوالعلمية.

رؤيةالجامعة

تسعىالجامعةإلىأن «تصبحأفصلجامعةإسلاميةفيالتربيةوالتعليموالبحوثالعلميةوالخدماتالاجتماعية، لتخريجالطلبةالمتصفينبالمواصفاتالأربع، هي: القوةالروحية، ومتانةالخلق، وسعةالعلم، وإتقانالأداء. كماتصبحمركزالترسيخالعقيدةالإسلاميةالصحيحة، والعلم، والأخلاقالكريمةبوصفهاجوانبالمجتمعالإسلاميالمنشود».

رسالةالجامعة

تربيةالطلبةتحتظلالعقيدةالصحيحةوالقوةالروحيةومتانةالخلقوسعةالعلوموالثقافةليتفوقواوتميزوافيمجالاتدراساتهم.

تزويدوتكريممنلديهالاهتمامفياختراعالعلومالتكنولوجيةوالفنيةالمصبغةبالتعاليمالإسلامية.

تنميةالعلوموالتكنولوجياوالفنونوالثقافةعنطريقالدراساتوالبحوثالعلمية.

تقديمالقدوةوتحقيقهاإلىواقعالحياةالاجتماعيةوفقالقيموالتعاليمالإسلاميةوثقافةالشعبالأندونيسيالسامية.

مميزاتالجامعة

الناحيةالتعليمية: تتميزالجامعةمنالناحيةالتعليميةفيدمجمنهجالتعليمالجامعيومنهجالمعهدالدينيالإسلامي (باسنترينويهدفهذاالمنهجالمدمجإلىتخريجالطلابالمتميزينبقوةالروحية، ومتانةالخلق، وسعةالعلم، وإتقانالأداء. فمنهجالتعليمالجامعييخرجالطلبةالعلماءالمتقنينفيتخصصاتهم، بينمامنهجالمعهدالدينييخرجالطلابالمتصفينبالقوةالروحيةومتانةالخلق.

الناحيةاللغوية: تتميزالجامعةمنالناحيةاللغوية، حيثإنهاتلزمجميعطلابهاأنيتقنواعلىالأقلاللغتينالأخريينغيرلغتهمهي -اللغةالعربيةوالإنجليزية- بمثابةالرصيدالأساسيفيتكوينالجامعةبثنائيةاللغة.

تصورالجامعةعنبنيةالعلوموالمعرفة

لاشكأنالجامعةتسعىإلىبناءالعلوموالمعرفةقائمعلىمبدأشموليةالإسلام. فلتقريبالفهمتصورالجامعةمجالاتالدراسةالعلميةفيهامثلالشجرةالتيأصلهاثابتفيالأرض، وفرعهافيالسماء، وأوراقهاكثيفة، وثمارهامتوفرةتؤتيأكلهاكلحينبإذنربها.

فالأصلعبارةعنالعلومالأساسيةللجامعة، وهي (1) اللغةالعربيةوالإنجليزية، (2) والفلسفة، (3) والعلومالطبيعية، (4) والعلومالاجتماعية، (5) والمبادئالخمسةأوالتربيةالوطنية. فهذهالعلومالأساسيةتكونرصيداأوليالدراسةجميعالعلومالإسلامية. فتلكالعلومالإسلاميةتتمثلفيغصونالشجرة، فهيعبارةعن (1) القرآنوالسنة، (2) والسيرةالنبوية، (3) والأفكارالإسلامية، (4) وثقافةالمجتمعالمسلم.

وأمافروعالشجرةفهيتصورمجالاتدراسةالعلومالتيتنمووتتطورفيالجامعة، ومنها: (1) علومالتربية، (2) وعلومالشريعة، (3) والعلومالإنسانيةوالثقافة، (4) وعلمالنفس، (5) وعلمالاقتصاد، (6) والعلوموالتكنولوجيا. وأماثمارالشجرةفتتمثلفيإنتاجالجامعةوالفوائدالناتجةمنها، وهيالإيمانوالصلاحوالعلم.

ولأنالشجرةالقويةتتمثلفيوجودالأصولالثابتة، فإنهمنلوازمطلابالجامعةأنيستوعبواالعلومالأساسيةحتىيقدرواعلىتنميةتخصصاتهمالمختارة.

طلابالجامعةوالوافدون

عددطلابالجامعةحالياوصلإلى 12500 طالبا، هؤلاءحضروامنشتىالمناطقفيإندونسيا، منآتشيهغرباإلىبابواشرقا. وإضافةإلىذلك، هناكعددكبيرمنالطلابالوافدينمنخارجإندونيسياوالذينبلغعددهمإلى 154 طالبا، وهؤلاءجاؤوامن 29 دولة.

إنجازاتالجامعةفيتكوينالعلاقاتالخارجية:

منأجلتعليماللغةالعربيةونشرهافيبلدإندونيسيايسراللهلهذهالجامعةتكوينعلاقةمعالمؤسساتالمهتمةبتعليماللغةالعربيةداخلإندونيسياوخارجها، ومنهناأصبحتالجامعةمنأفضلالجامعاتالإسلاميةفيإندونيسيا، خاصةفيمجالتعليماللغةالعربية. وهذهالعلاقاتيأتيالاهتمامبهاتعبيراعنشعورهاالإسلاميوواجبهاالدينينحولغةالقرآنالكريموالسنةالنبويةالمطهرةوتجسيدالرغبتهافيأنتعودإلىاللغةالعربيةمكانتهاالسابقةحينماكانتلغةالإسلامولغةالحضارةولغةالعلموالتأليف. ومنالعلاقاتالتيتمتكوينهامعالدولالعربيةهي:

العلاقةمعجمهوريةالسودان، فالتعاونبدأبإرسالبعضالكتبثمالأساتذةوالذيبدأباثنينمنالدكاترةوالآنيتجهإلىزيادةالعددإلىأربعةثمخمسة، والجميعيحملمؤهلالدكتوراه، وهمبصددإنشاءالمركزالسودانيلعلومالقرآنواللغةالعربية. وقدتمعقداتفاقيةبينجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقوجامعةأفريقياالعالميةوجامعةالقرآنالكريموالعلومالإسلاميةوجامعةأمدرمانالإسلامية، لتعزيزالتعاونالتعليميوتطويرالثقافةالإسلامية، يهدفإلىتحقيقتبادلالاعترافبالشهاداتالجامعية، وتبادلالطلاب، وتبادلالأساتذة، وتبادلالمطبوعاتوالمجلاتالعلميةوالبحوث، وعقدالمؤتمراتالعلميةالمشتركة، وإجراءالبحوثالعلميةالمشتركة، وتبادلالإشرافالمشتركعلىالرسائلالجامعية.

وقدشاركمديرالجامعةبإلقاءالورقةفيالمؤتمرالعلميالثانيللتكاملالمعرفيبينعلومالوحيوعلومالكون، والذينظمهمركزبحوثالقرآنالكريموالسنةالنبويةبجامعةالقرآنالكريموالعلومالإسلامية، وانعقدفيالفترةمنالتاسعمنالمحرموحتىالحاديعشرمنه 1430هـ الموافقلهالسادسمنينايروحتىالثامنمنه 2009م.

العلاقةمعبلادالحرمينالشريفين، فلهادوررائدأيضافيالاهتمامبتعليماللغةالعربيةللناطقينبغيرهاوكذلكالعلومالإسلامية. وعندمانتحدثعنعلاقةالمملكةمعالجامعةفكانتالنواةالأولىإرسالبعضمدرسيالجامعةلتعلماللغةالعربيةفيمعهدالعلومالإسلاميةوالعربيةفيجاكرتاالتابعلجامعةالإماممحمدبنسعودالإسلامية، ثمإرسالالمعلمالسعوديأوالموفدالسعوديفيجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانق. كماكونتالجامعةعلاقةمعمؤسسةالوقفالإسلاميوحصلتبواسطتهاعلىكتابالعربيةبينيديكبأجزائهالثلاثةودعمهابالدوراتالتدريبيةلمعلمياللغةالعربيةبالجامعة.

كماأثمرتالعلاقةبإتاحةالفرصةلبعضأساتذةالجامعاتلمواصلةالدراسةفيالدبلومالعاليفيجامعةالملكسعودفيالرياض، وإنشاءمركزللدعوةوخدمةالمجتمعفيالجامعة، وتزويدالجامعاتبالكتبوالمجلاتالعربيةوالإسلامية.

العلاقةمعجمهوريةمصرالعربيةولاسيماالأزهرالشريف، فقدوجدناأثرالأساتذةالمصريينالموفدينإلىالجامعاتالإسلاميةفيإندونيسياومعاهدهاومنهاإلىجامعةمولاناملكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانق.

وللهالحمدكانتتلكالعلاقاتناجحةتشجععلىدعوةالمزيدمنالمعلمينالعربللتدريسفيالجامعاتالإندونيسية. فمنهذاالمنطلقصارتالجامعةمرجعافيتعليماللغةالعربية.

إنجازاتالجامعةفيتعليماللغةالعربيةوإعدادوتدريبمعلميها

أولا: فيمجالالإعداداللغوي

يعدالبرنامجالخاصلتعليماللغةالعربيةالتابعلجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقأهمالبرامجالتيتقومبهاالجامعة، كماأنهسبقورائدفيمجالالإعداداللغويوهوعبارةعنالبرنامجالمكثفالخاصلتعليماللغةالعربية. فهويستوعبكلعامجميعالطلابالجددبمختلفالتخصصات.

أسسهذاالبرنامجعام 1997م، نتيجةالدراساتالطويلةوالمحاولةإلىإيجادحلمشكلاتتعليماللغةالعربيةبإندونيسيا. وأماالهدفمنإنشاءهذاالبرنامجفهوإعدادالدارسإعدادالغوياقويايمكنهمنمتابعةالدراسةفيإحدىكلياتالجامعةحيثاللغةالمستخدمةهياللغةالعربية. وأماالمنهجالتعليميلهذاالبرنامج، ففيالبدايةاستخدمسلسلةالعربيةللناشئين (منهجمتكامللتعليماللغةالعربيةلغيرالناطقينبها) ثمفيعام 2002م غيرالمنهجواستخدمالعربيةبينيديك (سلسلةفيتعليماللغةالعربيةلغيرالناطقينبهاإضافةإلىذلكالكتابهناكمقررحفظالجزالثلاثين (عم) منالقرآنالكريم، والمناشطالطلابيةالداعمةلتعلماللغةالعربية. أماأسلوبالتدريسفيهفهوالأسلوبالمسليوالمشجعلتعلماللغةالعربية.

ومدةالبرنامجعامكامل، وهوفيالفصلالأولوالثاني. يبدأالبرنامجيوميامنالساعةالثانيةنهاراإلىالساعةالثاميةليلا. وفيالأسبوعخمسةأياممنيومالاثنينإلىيومالجمعة.

فيعامهالثانيحصلالبرنامجعلىالتقديرمنكثيرمنالجامعاتوالمدارسوالمؤسساتالتعليميةالإسلاميةوحتىحكومةإندونيسياالمتمثلةفيوزارةالشؤونالدينية، حيثنجحالبرنامج -فينظرهم-. ومنهنابدأتتلكالمؤسساتوالجامعاتتقومبمثلماقامتبهالجامعةحيثإنشاءالبرنامجالمكثفلتعليماللغةالعربية. وحتىالآنيكادأنيوجدفيمعظمالجامعاتالإسلاميةمركزأوبرنامجخاصلتعليماللغةالعربيةوللهالحمد.

وفيعام 2001م، أنشأتالجامعةسكنا -ويسميبمعهدسوننأمبيلالعالي- لطلابالبرنامجالخاصلتعليماللغةالعربية، هميسكونفيالمعهدمدةدراستهمفيالبرنامجبغيةالتمكيناللغوي، حيثالمعهدعبارةعنالبيئةاللغويةيمارسالطلاباللغةالعربيةفيالمعهديوميامعأساتذتهمومشرفيهموزملائهم. لاشكأنلهذاالمعهددورمهمفينشراللغةالعربيةفيالحرمالجامعي.

ثانيا: فيمجالإعدادمعلمياللغةالعربية

فيمجالإعدادمعلمياللغةالعربية، أنشأتالجامعةأقسامادراسيةتخصإعدادمعلمياللغةالعربية، وهي:

مرحلةالبكالوريوسفياللغةالعربيةوآدابها، أنشئتتحتقرارالإدارةالعامةلشؤونالتربيةالإسلامية -وزارةالشؤونالدينيةالإندونيسية- عام 2005م. مدةالدراسةفيهاأربعسنوات، يقدمالدارسبعدهابحثامتممالمرحلةالبكالوريوسفيأحدفروعالدراسةبالقسم، ويرتبطبمجالاتاللغةالعربيةوآدابهاارتباطامباشرا، ويمنحالطالببعدإجازةالبحثدرجةالبكالوريوسفيالعلومالإنسانية.

وعددالساعاتالدراسيةفيهذاالقسم 160 ساعة. وبدأتالدراسةفيهذاالقسمعام 2004م/2005م وقدخرجطلابامتخصصينفياللغةالعربيةوالآدابوعلماللغةالحديث.

مرحلةالبكالوريوسفيتعليماللغةالعربية، أنشئتبموجبقرارالإدارةالعامةلشؤونالتربيةالإسلامية -وزارةالشؤونالدينيةالإندونيسية- عام 2007م. مدةالدراسةفيهاأربعسنوات، يقدمالدارسبعدهابحثامتممالمرحلةالبكالوريوسفيأحدفروعالدراسةبالقسم، ويرتبطبمجالاتتعليماللغةالعربيةارتباطامباشرا، ويمنحالطالببعدإجازةالبحثدرجةالبكالوريوسفيمجالتعليماللغةالعربية.

مرحلةالماجستيرفيتعليماللغةالعربية، أنشئتبموجبقراروزيرالشؤونالدينيةالإندونيسيةعام 1999م. مدةالدراسةفيهاعامان، يقدمالدارسبعدهابحثامتممالمرحلةالماجستيرفيأحدفروعالدراسةبالقسم، ويرتبطبمجالاتتعليماللغةالعربيةارتباطامباشرا، وعلىأنيكونذاصبغةعلميةتطبيقية. ويمنحالطالببعدإجازةالبحثدرجةالماجسبتيرفيمجالتعليماللغةالعربية.

مرحلةالدكتوراهفيتعليماللغةالعربية، أنشئتبموجبقرارالإدارةالعامةلشؤونالتربيةالإسلامية -وزارةالشؤونالدينيةالإندونيسية- عام 2006م. أقلمدةالدراسةفيهاثلاثسنواتوأكثرهاأربعسنواتونصف، يقدمالدارسبعدهابحثامتممالمرحلةالماجستيرفيأحدفروعالدراسةبالقسم، ويرتبطبمجالاتتعليماللغةالعربيةارتباطامباشرا، وعلىأنيكونذاصبغةعلميةتطبيقية. ويمنحالطالببعدإجازةالبحثدرجةالدكتوراهفيمجالتعليماللغةالعربية.

ثالثا: فيمجالتدريبمعلمياللغةالعربية

لقدقامتجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبتدريبمعلمياللغةالعربية، وذلكعنطريقالتعاونمعالجهاتالمهتمةبتعليماللغةالعربية، ومنذلك:

التعاونمعالمنظمةالإسلاميةللتربيةوالعلوموالثقافة -إيسيسكووجمعيةالدعوةالإسلاميةالعالمية، ووزارةالشؤونالدينيةجمهوريةإندونيسيا، حيثنظمتالجامعةالدورةالتدريبيةالإقليميةللموجهينفيتدريسالتربيةالإسلاميةواللغةالعربيةالتيعقدتفيمالانقبإندونيسياخلالشهررجب 1420هـ الموافقللفترةمن 11 إلى 16 أكتوبر 1999م.

التعاونمعوزارةالشؤونالدينيةبجمهوريةإندونيسية، حيثنظمتالجامعةعدةدوراتتدريبيةلمعلمياللغةالعربيةفيالجامعاتالإسلاميةبإندونيسياوالمدارسالمتوسطةالإسلاميةمنذعام 1998م حتىعام 2002م.

التعاونمعمشروعالعربيةللجميع -مؤسسةالوقفالإسلاميبالرياضنظمتالجامعةثلاثدوراتتدريبمعلمياللغةالعربيةللناطقينبغيرهاالمنعقدةفيحرمالجامعةعام 2003م وعام 2004م لمعلمياللغةالعربيةفيالبرنامجالخاصلتعليماللغةالعربيةالتابعللجامعة، وللمرةالثالثةعام 2007م لمعلمياللغةالعربيةفيالجامعاتالإسلاميةعلىمستوىإندونيسيا.

رابعا: مدىاستفادةالمجتمعالإندونيسيمنتجربةجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقفيتعليماللغةالعربية.

لاشكأنللجامعاتالإندونيسيةاتجاهصحيحإلىتعليماللغةالعربيةوهوعبارةعنخطوةمباركةوأمرمحمودينبغيتشجيعهوالوقوفبجانبه، وتقديمكلمساعدةممكنةلإنجاحه. وسعيجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقفيتعليماللغةالعربيةسعيمشكوروعملرائديستحقالإشادةوالتنويه. ولاأقولأنالجامعةقدوصلتإلىالقمةفيمجالتعليماللغةالعربيةونجحتفيهنجاحالنيصلإليهغيرها.

والعكسصحيحأنالجامعةمازلتتستمرخطتهافينشراللغةالعربية، كماأنهاتواجهالكثيرمنالقضاياوالمشكلاتالتيتودطرحهاوإخضاعهاللدراسةوالمناقشةللوصولإلىحلولمناسبة. وللجامعةحاليامشروعاتوطموحاتوبرامجتنويتنفيذهافيمجالتعليماللغةالعربيةللدارسينالإندونيسين، وتودأيضاأنتستفيدمنخبراتالآخرين، وتجاربالجامعاتالتيقطعتشوطافيهذاالميدان، وتوجدبينهاوبينالمراكزالمتخصصةقنواتتعاونواتصالمستمرةيتمفيهاتنسيقالجهودوالأعمال، وتبادلالخبراتوالتجاربوالاستشارات.

وأماالمجالاتالتييستفيدفيهاالمجتمعالإندونيسيمنتجربةجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقفينشراللغةالعربيةوتعليمهافهي:

إعدادوتدريبالمعلمين

ولجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةفضلفيهذاالمجال، حيثأسهمتفيإعدادوتدريبمعلمياللغةالعربيةفيإندونيسياكماسبقذكرهذهالإسهاماتفيالقفراتالماضية. وبالفعلاستفادكثيرمنمعلمياللغةالعربيةفيإندونيسيا.

إنشاءالبرنامجالنموذجيالمكثففيتعليماللغةالعربية

كماسبقتالإشارةإليهأنجامعةمولاناملكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانققدنجحتإلىحدمافيتعليماللغةالعربيةبإنشاءالبرنامجالنموذجيالمكثف. وقدأعطىهذاالنجاحأثراإيجابيافيتطويرتعليماللغةالعربيةفيإندونيسيابعدأنكانقبلذلكيعانيالمشكلاتوالصعوبات. والجديربالذكرفيهذهالحالةأنهكانالبرنامجمنذبدايةتأسيسهأصبحبرنامجارائداحيثيجذباهتمامكثيرمنالمسؤولينوأساتذةاللغةالعربيةمنالجامعاتالإسلاميةمنأنحاءإندونيسا. هميفدونإلىجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقللمشاهدةوأخذالخبرةمماتوصلتإليهالجامعة، كماجاؤاللمشاركةفيالدوراتالتدريبيةالمنعقدةفيالجامعةكماسبقتالإشارةإليها.

وبالفعلفيالعامالذييليهقامكثيرمنالجامعاتالإسلاميةبإندونيسيامثلماقامتبهالجامعة، حيثتمإنشاءالبرنامجالمكثففيتعليماللغةالعربيةبها.

إصدارالمجلةالعربيةالمتخصصةفيتعليماللغةالعربية

وممالهأثرطيبفيتعليماللغةالعربيةفيإندونيسياأنجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانققدأصدرتمجلةمحكمةباللغةالعربيةتخصتعليماللغةالعربيةوتسمى بـ»مجلةالهجوم»، يتوقعبذلكالاسمأنالجامعةتريدأنتقضيعلىالصعوباتوالمشكلاتالتيتواجهتعليماللغةالعربيةفيإندونيسيابالهجومعليهاوإبعادها. فصارتعليماللغةالعربيةمسلياومحبوبالديالجميع.

تكوينالبيئةالعربيةبإنشاءالمعهد «العالي» الجامعي

تمتأسيسالمعهدالجامعيالتابعلجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةبمالانقالمسمي بـ «معهدسوننأمبيلالعالي» لتحقيقالتميزفيتعليماللغةالعربيةوالدراساتالإسلاميةطبقاللقرآنالكريموالسنةالنبويةالشريفةبهدفزيادةعددالعلماءالمرشدينفيأمورالدينوالمدرسينالمؤهلينفيإندونيسيالكييساهموابدورهمفيحلالمشاكلالاجتماعيةفيإندونيسيابتوفيرالتوجيهالسليملعامةالناس.

هيئةتحفيظالقرآن

لجامعةمولانامالكإبراهيمالإسلاميةالحكوميةمالانقعنايةخاصةفيحفظالقرآنالكريموتعليمعلومالقرآن، حيثأسستهيئةخاصةتخصهذاالمجالتسمىبهيئةتحفيظالقرآن.

تعملهذهالهيئةبإتاحةالفرصةلجميعطلابالجامعةالراغبينفيتحفيظالقرآنالكريم.

وقدأنشئتهذهالهيئةقبلثلاثعشرةسنة. ويلتحقبهاحاليةأكثرمنعشرفيالمئةمنعددطلابالجامعة. ومنذتأسيسهاهتىالآنخرجتالهيئةأكثرمن 250 حافظاللقرآنالكريم.

إضافةإلىبرنامجتحفيظالقرآن، تقومالهيئةأيضابالمناشطالفصليةوالسنويةالمتعلقةبالقرآنالكريم، مثلبرنامجختمالقرآن، وبرنامجشهرالقرآن، والمسابقاتالقرآنية.


المواقع

مالانج

Address
Jalan Gajayana No. 50 Malang
65144 مالانج, جافا الشرق, إندونيسيا

منحة Keystone الدراسية

اكتشف الاختيارات التي يمكن أن تمنحها لك منحتنا الدراسية

برامج

حاليا لا توجد برامج لعرضه

يرجى صقل البحث أعلاه، وتحقق من فئات شعبية لدينا أدناه أو إجراء بحث الكلمة الرئيسية.


... or simply by choosing your degree: